أهمية إدارة العلاقات في التعرف على ردود أفعال العملاء

تعتبر عملية التسويق في الوقت الحالي من أهم العمليات الإتصالية التي تحدث بين الجمهور و أصحاب الأعمال أو المعلنين خاصة عقب التطور الهائل لوسائل التواصل الإجتماعي و مدى تعلق الأفراد بها بشكل ملحوظ ، مما شجع العديد من الشركات الكبرى و أيضاً الناشئة في النظر إلى ضرورة دراسة كيفية الدخول بشكل إحترافي إلى  عالم مواقع التواصل الإجتماعي و من ثم الوصول بشكل أسرع إلى العملاء و  بناء علاقات إتصالية معهم

تعد تلك العملية الإتصالية بين المعلنين و العملاء أحد أفرع إستراتيجية التسويق بالعلاقات و التي تعد من أهم و أقدم الإستراتيجيات التسويقية المتبعة ، حيث أن يرتكز  مفهومها بعض الأسس الهامة ، هي

أولاً : جذب العملاء نحو الشركة بمختلف الطرق التي تتناسب معه

ثانياً : محاولة كسب العملاء و ضمان ولائهم للشركة من خلال تقديم بعض عوامل الجذب أو القيمة المضافة ، حيث أن عملية الإحتفاظ بالعملاء الحالين أصبحت أكثر هي الشغل الشاغل للكثير من الشركات نظراً للظروف الحالية التي تمر بها البلاد فإن النجاة من الخسائر المالية تكمن بكيفية كسب ولاء العملاء لضمان الإستمرارية و تعتمد عملية كسب ولاء العميل بشكل أساسي على إتباع طرق علمية صحيحة للوصول له منذ البداية ، بالتالي لابد من الرجوع إلى مختصين و عدم الدخول في مخاطرة بالعملاء الحالية او المتوقع قدومهم

يندرج الحديث عن إستراتيجية التسويق بالعلاقات إلى ما يسمى بإدارة العلاقات مع العملاء ، حيث أن يتم ذلك من خلال متابعة الحسابات الشخصية للعملاء حتى يتم رصد ردود افعالهم تجاة الشركة و منتجاتها و مدى تفاعلهم معها أولاً و يليها التعرف على أراء العملاء الخاصة بالرشركة في المنافسين و معرفة مدى توجههم نحو التعامل مع شركات منافسة و كيفية معالجة ذلك بشكل سريع

اقرأ ايضاً  دور التسويق الألكتروني في تنشيط السياحة

تأكيداً على صحة و أهمية تلك الإستراتيجية التسويقية لابد من الإستشهاد بكلمات لخبير التسويق فيليب كوتلر حين قال : إن إدارة العلاقة مع العملاء بأنها تلك العملية التي تتضمن جمع المعلومات المفصّلة عنهم، ومحاولة التعامل مع كل عميل بالشكل الذي يضمن ولاءه للمؤسسة

Post your comment

أهمية مواقع التواصل الإجتماعي و ميزتها التسويقية
%d bloggers like this: